مقال ورأي

المؤامرة الخبيثة: تفاصيل اختراق الإمارات للإعلام المغربي

ما فتئت الإمارات تستهدف أمن المغرب، تارة بالتربص بأمنه الخارجي عبر العبث في ليبيا وبملف الصحراء الغربية، وتارة أخرى بضرب المملكة المغربية من الداخل عبر اختراق المؤسسات الإعلامية المغربية.

اختراق الإعلام المغربي

قررت الإمارات استعمال ترسانتها الإعلامية للنيل من المغرب ومن رموزه السياسية والسيادية على حد سواء.

البداية كانت بتسليط الإمارات لأبواقها الإعلامية، ممثلة في قناة العربية وسكاي نيوز، على المغرب لنهش ساسته واختلاق الأزمات، ومن بين ذلك التهويل مؤخرا من انتشار وباء كورونا في المغرب بعرض عدة مقاطع تشوه القطاع الصحي المغربي، والهدف من وراء ذلك كله إحراج الحكومة المغربية التي يقودها حزب العدالة والتنمية الإسلامي، وفوق ذلك كله العبث بقضايا المغرب القومية وفي مقدمتها قضية الصحراء التي قضمتها قناة العربية من خارطة المغرب.

لم يتوقف الأمر على أدواتٍ إعلامية إماراتية أو سعودية بل جنّدت الإمارات عدة صحف إسبانية للهجوم على المغرب والنيل من مكانته إفريقيا ومغاربيا، وفي هذا الصدد كشفت المعلومات عن قيام علي راشد النعيمي الذي يرأس ما يسمى “المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة” بتجنيد الصحافة اليمِينية الإسبانية والأوروبية ضد الرباط من خلال ربط الحكومة المغربية بالتطرف.

لكن المؤامرة الإعلامية لإماراتية لا تقتصر على هذا الحد فحسب، فأخطر ما فيها هو المعلومات المؤكدة عن بداية تغلغل الإمارات في المؤسسات الإعلامية المغربية، عبر شراء عدة مواقع ومجلات مغربية لتنفيذ الأجندة الإماراتية.

وفي هذا الصدد برز اسم الوزير الإماراتي “سلطان الجابر” الذي يدير  عدة قنوات إعلامية إماراتية ويعتبر المسؤول رقم واحد عن مخطط التوغل الإماراتي في الإعلام المغربي والعربي عموما.

الجابر  تمكّن من وضع يده على موقع “هسبريس” الموقع الأول في المغرب الذي تغيرت سياسته التحريرية جملة وتفصيلا وبات شغله الشاغل تلميع الإمارات في الأوساط المغربية وتمرير الأجندة السياسية الإماراتية في الملفات الحارقة وعلى رأسها الملف الليبي وملف السياسة الداخلية المغربية.

الإمارات لم تكتف بشراء المواقع، وإنما بدأت أيضا باختراق المجال البصري، حيث بدأت بإطلاق قناة تلفزيونية موجهة للمشاهد المغربي وهي قناة “سكاي نيوز المغرب” وهي الخطوة التي تمت دون التشاور مع المغرب وترقى بحسب صناع القرار المغربي إلى العمل العدائي.

ذباب الإمارات يستهدف المغرب

ضمن استراتيجيتها الإعلامية التدميرية سلّطت الإمارات ذبابها الإلكتروني على المغرب للنيل من سمعته، عبر ربط اسم الملك المغربي محمد السادس بقضايا الفساد ومهاجمة حزب العدالة والتنمية ورئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني، وعبر تلفيق معلومات كاذبة حول مدى انتشار وباء كورونا في المغرب.

يشكّل المغرب شوكة في حلق عيال زايد.. يرفض تدخلهم في ليبيا، ويرفض الزج به في الصراعات التي تفتعلها الإمارات داخل البيت الخليجي وفي الوطن العربي عبر مشروع الثورة المضادة.

وبات لسان حال المغاربة يقول لعيال زايد بلغ السيل الزبى.. فهل تكف الإمارات عن استهدافها للمغرب أم تتمادى في غيّها؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الصحراء المغربية لطالما احترمنا جلاء وخطها التحريري نتمنى تصحيح الخطأ
    المغرب في صحراءه والصحراء في مغربها

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق